أخبار عاجلة
الرئيسية / مناسبات / الشاعر الأردني نايف ابو عبيد في ذمة الله

الشاعر الأردني نايف ابو عبيد في ذمة الله

انتقل الى رحمة الله تعالى الشاعر الأردني نايف ابو عبيد.
وعمل ابو عبيد مدرّساً في مدرسة حوارة الابتدائية (1954)، وفي مجال الإرشاد الريفي في جمعية “الكويكرز” (1955-1956)، وفي مؤسسة الشرق الأدنى (1956-1958)، ثم عمل في وزارة الشؤون الاجتماعية/ دائرة الإرشاد التعاوني (1958-1960)، وفي الاتحاد التعاوني المركزي الأردني (1958-1968)، وأصبح مديراً للسوق المركزية في بلدية إربد ومساعداً إدارياً في الوقت نفسه (1968-1978). وعمل بعد ذلك في الإذاعة الأردنية (1978-1984)، ثم اتجه إلى الأعمال الحرة.
ومُنح وسام الاستقلال من الدرجة الثانية من الديوان الملكي، لتميُّزه الشعري.
وهو عضو في رابطة الكتّاب الأردنيين.
ومن أعماله الأدبية:
“أغنيات للأرض”، شعر، جمعية عمّال المطابع التعاونية، عمّان، 1960.
“هُرجة وحكايا ليل”، شعر شعبي، مطبعة الجمعية العلمية الملكية، عمّان، 1976.
“ديوان قريتنا”، شعر شبي، دائرة الثقافة والفنون، عمّان، 1984.
“قال الراوي”، شعر شعبي، دار ابن رشد، عمّان، 1986.
“أرجوان العمر”، شعر، عمّان، 1989.
“سلام عليه.. سلام عليها”، شعر، دار أزمنة، عمّان، 1994.
“نشيج القوافي”، شعر، أمانة عمّان الكبرى، عمّان، 2002.
“الأعمال الكاملة”، وزارة الثقافة، عمّان، 2007.
وتاليا السيرة الذاتية:
الاسم :نايف سليم أبو عبيد
مكان و تاريخ الولادة:الحصن/اربد 15/4/1935.
المؤهل العلمي:
– ليسانس آداب/لغة عربية من جامعة بيروت العربية.
– دبلوم دراسات عليا في الآداب الشرقية/جامعة القديس يوسف – بيروت.
الخبرات العملية:
– ثلاثون عاما في مجالي الإدارة و الإعلام (الإذاعة).
الإنتاج الإبداعي :
– عشرة دواوين شعرية بالفصحى و المحكية الأردنية.
– الأعمال الشعرية الكاملة.
– مختارات من الشعر الشعبي الأردني..إعداد و تقديم
– مخطوطات لم تطبع بعد:
1.حكايات صغيرة.
2.قول في التراث الأردني.
3.ديوان شعر للأطفال.
4.ديوان بالمحكية الأردنية.
5.صبا الصحارى…دراسة شعرية لشيخات القصيد البدوي شرح و تعليق.
– المشاركة في مهرجانات شعرية محلية و عربية و دولية.
-حائز على وسام الاستقلال من الدرجة الثانية للتميز الشعري.
في العمل الإذاعي :
واكبت العمل الإذاعي منذ خمسين عاما ، وكنت أشارك في الإعداد الإذاعي الثقافي بدون التزام وظيفي حتى عام 1977 عندما التحقت بالإذاعة الأردنية رسميا ، و كنت رئيسا للقسم الثقافي ، ورئيسا للجنة النصوص الغنائية حتى عام 1984 ، استقلت بعدها للتفرغ للعمل الخاص ، ولكن بدون انقطاع عن التعاون مع الإذاعة الأردنية.
كتبت العديد من النصوص الغنائية التي تم تلحينها و غناؤها من قبل ملحنين و مطربين أردنيين و عرب. كما كتبت و قدمت العديد من البرامج الإذاعية الثقافية و الندوات الأسبوعية.

شركة جت

عن haremna

شاهد أيضاً

رسالة ماجستير بجامعة البترا لاستغلال ورق الزيتون لتنقية مياه الشرب من المعادن السامة

أشادت مديرة صندوق دعم البحث العلمي في الصناعة التابع لصندوق دعم البحث العلمي ريما راس بنتائج رسالة ماجستير قدمها …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.