أخبار عاجلة
الرئيسية / مقالات / جامعة مؤتة نجم يضيء بالجنوب -د.سامي الختاتنه

جامعة مؤتة نجم يضيء بالجنوب -د.سامي الختاتنه

هرمنا – دكتور سامي محسن الختاتنه جامعة مؤتة نجم يضيء في الجنوب الاردني

جامعة مؤتة نموذج يحتذى للجامعات من حيث التخصصات النوعية التي تحتضنها في كلياتها واقسامها ، ومن جانب آخر نوعية خريجين جامعة مؤتة وكفاءتهم واعدادهم بشكل يتلائم مع متطلبات سوق العمل الاردني والعربي .

فخريجي جامعة مؤتة نجحوا بشكل ملفت للنظر في العمل والوظائف وهم قياديين بارزين في المجتمع منهم الوزير والنائب والمعلم والمهندس ورجل الاعمال والطبيب وقادة عسكريين. وساهمت في تنمية المجتمع المحلي باشكال متعددة ويعرف ذلك ابناء المجتمع المحلي.

ان انتمائي لجامعة مؤتة كاردني وكركي يمنحني الكلام في عروق الكتابة تذكرا وغناء واضافة وبحثا في الصخر والشجر وعاليات المعارك والمقامات. اكتب عنها، وهي الغالية ، ارض الصدام ضد كل غازٍ ومحتل وطامع و دخيل وارض العلم والكتابة وارض التآخي والتسامح والكرامةوهي التي تحمل ارثنا العسكري و روحنا العسكرية وعلينا جميعا ان نحافظ على سمعة جامعة مؤتة و نبتعد عن جلد الذات، و في ظل الفضاءات المفتوحة للكتابة علينا ان نعطي الصورة الجميلة لجامعتنا الحبيبة .

الا تتذكروا كيف دمرت الصحافة الصفراء القطاع الزراعي في الاردن قبل حوالي عشرين سنة من خلال النقد غير البناء للزراعة في الاردن حيث امتنعت دول الخليج العربي من استيراد المنتوجات الزراعية الاردنية لفترة طويلة وتضرر من خلالها المزارع الاردني والاقتصاد الوطني.

وقد لاحظت من لا يزال يجلد الذات ويسىء لسمعة جامعة مؤتة وهو قد لا يدرك انه يساهم في تدمير الجامعة لا سمح الله.

جامعة مؤتة هي بيت كل اردني وكركي ومن عنده نقد بناء فأبواب جامعة مؤتة مفتوحة للجميع ولم ولن تغلق امام ابنائها.

واما عطوفة رئيس جامعة مؤتة فهو من الكفاءات والقيادات الاردنية والاكاديمية الصادقة ويعمل ليل نهار من اجل خدمة الجامعة واشهد امام الله اولا وامام المنصفين والصادقين وجميعكم منصفين و صادقين ان رئيس الجامعة لا يوجد عنده محسوبيات ولا ظلم وانه من انبل العرب .

أسأل المولى عز و جل ان يوفق الجميع لخدمة الوطن و إنسانه في ظل جلالة الملك عبدالله الثاني حفظه الله

عن khaleda

شاهد أيضاً

العاجزون عن تحمّل المسؤولية ..ولاء ريالات

هرمنا الاخباري – عمان بالتأكيد ؛ ليس كل شخص بقادر على تحمّل المسؤولية ، حتى …