أخبار عاجلة
Flower
الرئيسية / العبدلي / الشوعاني يكتب … هل سيفقد قدامى المجلس مقاعدهم ويصعد الشباب إلى قبة البرلمان لإحيائه من جديد .
تقدم

الشوعاني يكتب … هل سيفقد قدامى المجلس مقاعدهم ويصعد الشباب إلى قبة البرلمان لإحيائه من جديد .

هرمنا – من الواضح أن تخبط الكبار يدل على أنهم فقدوا السيطرة على دفة القيادة على حملاتهم الانتخابية و ناخبيهم وفقدوا الأصوات التي كانوا يعتقدون أنهم سيحصدونها في صناديق الاقتراع الخاصة بهم .

وبات هناك حاجز كبير بينهم وبين وصولهم للمجلس الذي بات حلم لن يتحقق في المرحلة الجديدة ، وخاصة المرشحين الذين كانوا يعتقدون أنهم أساطير الانتخابات السابقة .

هؤلاء الأشخاص الذين رصدوا لحملاتهم الانتخابية ملايين الدنانير ثمن لشراء الأصوات والحملات الدعائية وطرود الخير التي تخرج متخفية باسم جمعيات ومراكز يديرها هؤلاء الأشخاص من خلف الكواليس ، كرؤساء فخريين محاولين شراء ذمم الناخبين بطرد ومغلف لا يحمل بداخلة عشرون دينار وربطة خبز .

منهم من استقال ومنهم من أقيل ومنهم من طرد و شكلوا القوائم وادخلوا الشباب والوجوه الجديدة معتقدين أن الوجوه الجديدة ستكون الجسور التي سيسيرون عليها للوصول للمجلس .

لكن السحر انقلب على الساحر ، ليعلوا صوت الشباب والوجوه الجديدة في العديد من الدوائر الانتخابية ، ليسقط شعبيا من كان يتغنى بأنه الأقرب لكرسي المجلس ، ويفقد الأمل بالوصول للكرسي و الحصول على الحصانة ورقم لوحة المركبة المحمي ، وميزات باتت تشكل حلم و كابوس لهؤلاء الأشخاص الذين يحلمون كل ساعة بتأجيل موعد الانتخابات كي يعوضوا بعض الشيء مما فقدوه أو حتى محاولة شراء ذمم أعضاء القوائم التي باتت تهدد دخولهم إلى قبة البرلمان .

مرشحون باتوا في حكم الخاسر بعد دفع الملايين وخسارة القواعد الشعبية لعدم صدقهم مع أنفسهم قبل أن يصدقوا مع الناخبين .

المجلس بحاجة لأصحاب الخبرة الجدد الذين تواجدوا فيه لدورتين سابقتين السابع والثامن عشر فقط ، كي يعلموا النواب الجدد كيف يدار المجلس ولمنحهم الخبرة التي سيحتاجونها في الأيام والأشهر الأولى .

وللحديث بقية أن كان بالعمر بقية :

اللي على رأسه بطحة يحسس عليها

عن haremna

شاهد أيضاً

عطوفة الدكتور رائد العدوان رجل المهام الصعبة شكرا لكم .

هرمنا – احمد الشوعاني في كل مرة نختار فيها الحديث عن شخصية وطنية تستحق أن …