أخبار عاجلة
الرئيسية / سلايد شو / فضيحة المتاجرة بالخادمات تنفجر في حضن وزارة العمل .. والجوازات المحجوزة كشفت المستور

فضيحة المتاجرة بالخادمات تنفجر في حضن وزارة العمل .. والجوازات المحجوزة كشفت المستور

هرمنا – أسامة الراميني

لا يزال ملف الإتجار بالخادمات العاملات في المنازل يكبر مثل كرة الثلج مع كل يوم تتكشف وتنكشف الحقيقة التي باتت في يد الأجهزة الأمنية والجهات الرسمية الذي تتابعه عن قرب حيث تحاول الجهات الحكومية والأمنية والنقابية “تشبيك” الخيوط والخطوط معا من أجل الوصول إلى اللغز المخفي والذي كان سببا في انفجار قنبلة الإتجار بالخادمات والتي تحاول وزارة العمل طي ملفها بالكتمان وبالسر خوفا على الفضيحة التي انتشرت كالنار في الهشيم بعيدا عن عيون الصحافة التي لم تكتب بعد بخصوص تلك القضية التي جرى الكشف عن بداياتها قبل أسابيع ، عندما داهمت الأجهزة الأمنية المعنية بمكافحة الإتجار بالبشر أحد المكاتب غير المرخصة في مجال استقدام العاملات وهو يمارس عملا غير شرعيا بالتنسيق مع عدد لا بأس به من مكاتب استقدام العاملات المرخصة والتي تقع تحت إشراف ومظلة وزارة العمل ، وتمكنت من حجز ” 62″ جواز سفر تعود لخادمات من مختلف الجنسيات لدى صاحب أحد مكاتب الخدمات العامة الذي كان يمارس عمله في منطقة الرابية بطريقة غير مشروعة وتحفظت تلك الأجهزة على الجوازات فيما اصطحبت صاحب المكتب معها للتحقيق معه ولمعرفة سبب تواجد وتحفظه على تلك الجوازات باعتبار أن ذلك مخالفاً للقانون والتعليمات والأنظمة والأعراف والمواثيق الدولية المناهضة للإتجار بالبشر .

ذات الأجهزة خاطبت وزارة العمل ونقابة استقدام واستخدام العاملين في المنازل من غير الأردنيين ووضعتها بصورة ما ضبطته وطالبت بالكشف عن أسماء المكاتب التي تهاونت أو تعاونت مع صاحب المكتب غير المرخص وكيف وصلت تلك الجوازات إلى يده باعتبار أن استقدام العاملات يتم وفق آلية وأسس صارمة منسجمة مع تعليمات وزارة العمل التي حصرت عملية الإستقدام بالمكاتب المرخصة وفق شروط وضمن تعليمات قانونية مشددة .

وزارة العمل قامت هي الأخرى وحال معرفتها بهذه الفضيحة بتشكيل لجنة من جهات رسمية ونقابية وأمنية بهدف إعادة الجوازات المحجوزة إلى أصحابها من الكفلاء والمواطنين بعد تتبع مرجعية الخادمة وأصول استقدامها ، حيث تمكنت سرا من الإتصال مع أصحاب المكاتب المتهاونة أو المتعاونة بهدف إرجاع تلك الجوازات إلى الخادمات اللواتي لا يعلمن شيئا عن مصيرهن أو مصير وثائقهن الرسمية التي كان البعض يتاجر بهن مقابل عمولات مالية يتم اقتسامها أو توزيعها بين صاحب المكتب غير المرخص والمكاتب النظامية ، حيث تم اكتشاف معلومات خطيرة وجوهرية تتعلق بوجود تجاوزات قانونية وإدارية وتنظيمية وفنية دفعت العاملات والكفلاء ثمنها .

صاحب المكتب غير المرخص قدم اعترافات إفادات خطيرة أهمها أنه كان يصطاد زبائنه ويقتنصهم من خلال موقع إلكتروني متخصص بالخادمات قام بإنشائه وتأسيسه لهذه الغاية ثم يقوم بالتنسيق مع بعض المكاتب التي كانت تزوده بالعاملات وتتابع معاملاته ووثائقه مع الجهات الرسمية باعتبار أن تلك المكاتب هي التي يحق لها متابعة المعاملات الرسمية مع وزارة العمل .

وتشير المعلومات الأولية حقيقة بأن أكثر من “8” مكاتب كانت على علاقة بصاحب المكتب غير المرخص وكانت تسهل له مهماته وتزوده بكل ما يلزم مع معرفتها التامة بحقيقة الوضع القانوني والإداري لصاحب المكتب الذي قام بتغيير اسم مكتب شقيقه إلى اسم آخر قريب وشبيه بالإسم الأول من المكتب الملغي بهدف ممارسة نشاطه وعمله غير القانوني .

ومن المتوقع أن يتم الكشف في الأيام القليلة القادمة عن التفاصيل الكاملة للقضية التي ستهز سمعة وزارة العمل والقائمين على هذا الملف باعتبار أن شخص تمكن من اختراق الحصون والقلاع الحصينة في وزارة العمل بعد أن لبس ثوب المكاتب النظامية ، حيث من المتوقع أن يتم استصدار قرارات هامة وخطيرة من قبل الوزارة بحق كل من يثبت تورطه قصدا أو جهلا في هذا الملف باعتبار أن بعض السفارات التي لديها عاملات في الأردن قد أرسلت تقارير هامة إلى حكوماتها تضعها بصورة المخالفات والتجاوزات التي لحقت بمواطناتها مما سيؤثر سلبا على سوق العمالة الأجنبية مع الأردن .

بعض المكاتب والتي تم اكتشاف أمرها وخوفا من النتائج الكارثية والفضائح المجلجلة قامت بدفع مبالغ مالية كبيرة للمتضررين بهدف إطفاء نار المشكلة ووأدها خوفا من تقديم شكاوى من قبل المتضررين من المواطنين الذين أكلوا الطعم وغرر بهم من قبل ضعاف النفوس من هواة جمع المال والثراء السريع بطريقة غير مشروهة معتبرين هؤلاء أن وزارة العمل لم تقم بواجبها ودورها في مكافحة الدخلاء غير المرخصين الذين كانوا يباشرون عملهم ونشاطهم أمام نظر وزارة العمل التي أٌحرجت جراء تك الفضيحة .

عن haremna

شاهد أيضاً

مستشفى الجامعة يوضح ؟؟؟

هرمنا – أكدت مديرة مديرية بنك الدم بوزارة الصحة الدكتورة اسيا العدوان أنه تم تأمين …