أخبار عاجلة
الرئيسية / صورة وخبر / البطل سليمان العضايلة يتحدى بقهوة الرمل

البطل سليمان العضايلة يتحدى بقهوة الرمل

هرمنا – خالده الختاتنه – اليوم وبكل فخر ورغم الماساة الحقيقية لكن يبقى الامل والرجاء .. مع بطل حقيقي من ابطال الاردن العظماء بقدرهم وعطاءهم بل وطموحهم رغم اصعب الظروف واي ظروف …

اليوم بطلنا الحقيقي (سليمان العضايلة ) ابن الكرك ابن الاردن بزمن التضحية واي تضحية بل سلسلة طويلة من المصاعب والعقبات من اصعب الظروف واقساها يتحدث لنا بطلنا سليمان العضايلة من خلال التواصل معه فبدا الحديث وخيم الحزن بنبرات صوت شاب جريح يطمح وكاي شاب بمقتبل العمر ببلده ان ينال كما ينال ابناء الذوات بل هو ابن الذوات …

بالتواصل معه قال انا كاي شاب ابن بلد مخلص لبلدي بل وكلي حب لتراب الوطن الذي ليس لنا عنه بديل ولن نرضى ….

كان يعمل بمحل للحلويات والماكولات كانت الامور جيده والرزق الحلال يكفيه تعرض لوعكة صحية الزمته الفراش والذهاب للاطباء والمستشفيات رغم انه يبلغ من العمر 31سنه تقريبا” ليتفاجا بارتفاع السكري التراكمي ل13 ومن المؤكد ان الرقم 13 مصيبه ولا بد ان ينزل وفورا للحد المطلوب وتبين انه ليس بعارض نتيجة الظروف القاهره التي مر بها بل هي وراثي …

المهم بدا بمشوار المعاناة والذهاب للاطباء والمستشفيات وتحاليل وعلاجات وبكل اسف اصبح مريض كلى ليغسل كلى ولتتدهور حالتة الصحية واصبح ابن 31 عاما” يعاني كل شيء ويحتاج لكل شيء والادهى والامر انه ليس وحيدا” ليتحمل بنفسة بل هو متزوج ولديه 3 من الابناء صغار ويحتاجون كل متطلبات الرعايه وزوجة مخلصه ووفية ابنة الاصول تقف معه تسانده وتخفف من حدة الالم …

والمصيبة بل الكارثة البيت بالاجرة كيف وهو بلا عمل الان ويالها من مصيبة شاب بمقتبل العمر متزوج ولدية ابناء وبيت بالاجرة وبلا عمل من سيساعد ومن سيتكفل بالمصاريف مع الغلاء الفاحش والظروف القاهره كيف ستستمر الحياة ومن المنقذ ؟…

الشاب سليمان اضطر رغم مرضه ومعاناته والمه للسير بعصا هي السند ليقف على قدمية ويعمل بكشك صغير استدان من هنا وهناك ليقوم بعمله وشراء مستلزماته وليفكر بطريقة مختلفه ومبتكره لبيع القهوه عالرمل فكره رائعه لم نرها تطبق بالاردن ولكنه طبقها ليكون المميز بتقديمها …

لنعود للشاب سليمان العضايله من حقه ومن حق كل اردني ان يكون لديه مسكن ملك وعمل حكومي وراتب مثله مثل اي اردني ببلدة ..

من حقه ان يعيش بكرامة ومن حقه ان تتوفر له كل سبل الراحة والامان وهنا لابد للجهات المسؤوله ان تتدخل فورا” لمساعدتة بتوفير مسكن امن ووظيفة يستطيع ان يصرف من خلالها على اسرته ..

التنمية تقدم دعم شهري لا يكفي لعائلة مكونه من 5 افراد وبيت بالاجرة ولا ننسى فواتير الماء والكهرباء والمستلزمات الضرورية ….

بطلنا سليمان العضايلة يستحق اللقب وبجدارة فلم يقف عاجزا محبطا” بل هنالك الامل بالله وحدة لا شريك له ان يكون معة السند والقوة … لم يقف ينتظر هذا وذاك ليعطف عليه ويساعدة بل نهض كالاسد من عرينة يعمل بيدين تلف بالحرير وعقل ينبض بالذكاء..

نعود للشاب سليمان الذي تميز وابدع وابتكر فلكل شاب يعمل رغم اصعب الظروف ليطعم اسرته ويدفع مستلزمات تراكمت عليه فاوجعت قلبه الابيض النابض بحب الحياه …

رسالتنا لكل مسؤول يجلس على مكتبة هل لمثل هؤلاء المميزين الابطال مكانه تليق بهم بعد سلسلة من المتاعب والمصاعب والمعاناة اليس من حقه ان يجد عملا مريحا” ليريح جسده المنهك وهو حق من حقوق اي مواطن على بلدة بتوفير العمل المناسب وكل ما يلزم ..

لتصل الرسالة لاصحاب القرار بتامينه بمسكن عيش كريم فهو يستحق ان يكون له مسكن ولعائلته الصغيره بحجمها الكبيره بكبر شموخ الاردن …

وكل الشكر لابن الكرك الدكتور متري زريقات البار باهلها وبالكرك التي تستحق ان يسلط الضوء على البطل سليمان العضايلة بالكتابة عنه بقروب ابناء الكرك وقروب وطن ليصل الصوت عاليا” ونتمنى ان يكون الرد مزلزلا” من اصحاب القرار …

عن khaleda

شاهد أيضاً

بالفيديوهات – اشهار كتاب د.لارا الطوال (هرم الصفر )

هرمنا – خالده الختاتنه – بكلمات هي الاعمق لتدخل بحر عالم الادب والفكر والثقافة تألقت …