أخبار عاجلة
الرئيسية / سلايد شو / انتهاك الدولة .. المحامي بشير حسن المومني

انتهاك الدولة .. المحامي بشير حسن المومني

هرمنا – الآن انتبهوا جيدا لما سنقوله .. الخطاب ليس موجها ابدا للرأي العام او حتى النخب بل لمنظومة صناعة القرار تحديدا وليس لمنظومة اتخاذه .. سنتحدث بعمق المرحلة ومقتضيات المصالح الاستراتيجية فالشهور الماضية كانت مقدمات لمشروع خطير جدا ( ليس التطوير السياسي ) ساهمت منظومة تعتقد انها تعمل لصالح الدولة الاردنية في تفعيله من حيث لا تدري وقدمت مادته مجانا على طبق من ذهب لصالح من يسعى لتفكيك الدولة الاردنية مؤسسات ومجتمع ونظام .. لقد كان المشروع وعبر سنوات طوال عبارة عن حالة تفكيك ناعم لطالما حذرنا منها واليوم نحذر من عمليات التفكيك العنيف ..

في حكومة الرزاز الماضية اشرنا بوضوح الى ان تلك الحكومة انشأت ثقافة اسقاط مؤسسات الدولة فعملية اغتصاب سلطة سيادية سياسية مدنية كانت تجري على قدم وساق ولم يكن المقصود ابدا في ذلك الوقت نقابة مستحدثة او حقوق منتسبيها بل اتخاذ ما سبق كوسيلة تكتيكية ونقطة ارتكاز لبناء ثقافة احتجاج من نوع مختلف وبفهم احادي اسقاطي للنظام القائم وخلق نمطية الاقصاء فكان لابد من خلق حالة استعصاء لم تعالج لا هي ولا اثارها ولا الثقافة التي نشأت عنها حتى اليوم ومن ثم دخلنا في منظومة اكثر تعقيدا اخطرها الملف الاقتصادي لننتهي الى منظومة اخرى بديلة لا ادري من اقنع بها صاحب القرار كمشروع ( خروج ) كان سيثير الاضطراب النوعي بأكثر مما يقدم علاجا لاغلاق مزمن ..

الان اريد منكم ان تسمعوا بأذن واعية ملخص هذه الكلمات قبل ان تصدروا حكما باعدامها والتنكيل بصاحبها .. ان تقرأوا ما جاء فيها بعين الحريص وبفهم الحكيم .. اسمعوني جيدا فلم يعد امامنا وقت كافي فروافع التغيير العنيف باتت ماثلة امام اعيننا جميعا ومن لا يراها فهو اعمى واضل سبيلا .. منذ مدة وهنالك تنظيم بدأ يعمل بشكل حثيث وبما لديه من مقاربات نصية ونبوءات اخر الزمان على هدم الدولة الاردنية التي لا يؤمن اساسا بوجودها فحرك اذرع الانتهاك اللفظي للدولة كمتطلب سابق على انتهاكها جسديا واليوم باتت اذرعه فعالة في كل مكان .. الخطاب الراديكالي الذي يسود اليوم سيتم الاعلان عن باكورته في الربيع القادم .. جامعات .. نقابة مهندسين .. مجلس نواب .. الخطاب عنيف والايادي ترتفع وتتساقط معها الرتب ..

صحيح لا يمكن اعادة العجلة الى الوراء والراي العام قد استقر لكن هنالك ادوات عمل عنيف يتوجب تفكيكها فورا .. انتبهوا لها جيدا وانتبهوا اكثر من خطورة العبث بأسس النشأة الاولى للدولة واذا اردتم السلامة وبشكل واضح اقول لا تعبثوا بالاسس التي قامت على اكتافها الدولة ولا بمكتسبات الخزان الطبيعي لبيروقراط الدولة .. ادوات الاحتجاج العنيف لابد من توجيه ضربة بالعمق لها وتفكيكها وعلى رأسها الملف الاقتصادي .. انتبهوا لاعدائكم جيدا لكن الاهم ان لا تصنعوا من حلفائكم اعداء بسبب سوء الفهم وغرابة التقييم واختلاف وجهات النظر في تقدير طبيعة ومقتضيات حماية الدولة .. انتبهوا لا تصنعوا من الحليف عدوا ..

عن haremna

شاهد أيضاً

المومني: مسرب الباص السريع ليس للأرجيلة

هرمنا – وجه ‏رئيس بلدية الزرقاء الكبرى‏ عماد المومني ، الاثنين ، رسالة توعوية لاهالي …