أخبار عاجلة
Flower
الرئيسية / العبدلي / عطية يكتب : عندما يقولها سمو ولي العهد..”إنتاجية -عدالة – كفاءة”
تقدم

عطية يكتب : عندما يقولها سمو ولي العهد..”إنتاجية -عدالة – كفاءة”

هرمنا – كتب – النائب خليل عطية
قبل كل شيء لابد من التعبير عن سعادتنا الغامرة وفخرنا الوطني بالإطلاله العميقة التي رصدناها كأردنيين ونحن نتابع ونسمع “شبلنا الهاشمي” سمو الامير حسين بن عبدالله متحدثا للأردنيين ومعهم بمناسبة وطنية غالية على قلب كل مواطن وهي تعريب الجيش .
وهي سعادة ممزوجة بالزهو الوطني لسببين بالنسبة لنا.
الاول أن “أميرنا المحبوب” أدامه الله وحفظ ملكنا المفدى جلالة الملك عبدالله الثاني يحرص على ملامسة الإرث الوطني الذي تمثله قواتنا المسلحة الباسلة منذ قرر تعريبها الملك الجد رحمه الله الحسين بن طلال إلى اللحظة التي يعلن فيها الحسين الحفيد بعبارة حاسمة للجميع بانه” ليس وليا للعهد في الجيش العربي بل ضابط برتبة ملازم”.
تلك حصريا روح الجندية ورفقة السلاح في مدرسة الهاشميين النبلاء وهي تحافظ على “مقدساتنا” الموروثة نحن الأردنيين بكل تواضع يليق بالمملكة الاردنية الهاشمية ابقاها الله وادام عزها وإزدهارها في ظل قادتنا الغر الميامين ومجالسهم التي أصبحت”مدارسنا” نحن الاردنيين.
وهو تواضع نبيل لا يغادر حقائق الجغرافيا والتاريخ والواقع عندما يتعلق الأمر بالقضية الفلسطينية وحصريا بالقدس التي وصفها سمو ولي العهد بأنها “مسألة شخصية” بالنسبة للهاشميين.
والسبب الثاني أن سمو ولي عهدنا زرع فينا الأمل مجددا بحكمة وتعقل وعبارات مباشرة في زمن تراكم فيه الاحباط وتكاثرت الاسئلة عبر الاجابات الصريحة والمباشرة على عدد كبير من الاسئلة المطروحة في الشارع اليوم وبما يفيد الاستمرارية ويعزز الثقة بأن قيادتنا العليا تتابع كل صغيرة وكبيرة ولديها من التجربة والحكمة والتقصي ما يفيض عن قدرة وطاقة حشر الأسئلة في كل الزوايا الضيقة بهدف الاعاقة وبث السلبية فقط وما يراكم المهارة والمعرفة لما فيه خير هذه الأمة وشعبنا الوفي.
نثق تمام الثقة بان الرؤية التي سمعناها من مؤسسة ولاية العهد أعمق بكثير من أن لا تعيد الحكومات والمؤسسات قراءة نصوصها وتشخيص الواقع ثم تندفع لتفعيل المعالجات والانصراف للإنتاجية والفعالية ضمن ثلاثية تحدث عنها سموه وتشكل حقا المستقبل وهي ” الإنتاجية- العدالة- الكفاءة”.
نضم صوتنا إلى سمو أميرنا الشاب في الدعوة إلى “شراكة إنتاجية” تبدأ من المواطن وحقوقه وواجباته وتعبر عبر المؤسسات وواجباتها وتنتهي بالتقييم والمراجعة وجرأة الأقرار بإرتكاب”أخطاء”.
بصراحة وبدون مجاملات يمكن القول بان الاسلوب البسيط الذي عرضه سمو ولي العهد وهو يتحدث عن كيفية “مغادرة الأزمة وتحويلها لفرصة” يمكن ان يصبح او يتحول بعد التبصر وفي حال توفر حسن النوايا إلى”خارطة طريق” تسمح لنا بمغادرة التشخيص والحديث عن التحديات لصالح” الانجاز والمعالجة والإنتاج”.
نحسب مع الحاسبين بأن سمو ولي العهد “قرع الجرس” بكل صراحة وبساطة وقدم مساهمة نهتدي بها إذا أردنا فعلا الاتفاق على مغادرة الازمة بكل المجالات والملفات وإقتناص الفرصة فكما قال سموه حقا “شباب الاردن قد حالهم..
لديهم طاقة..ويحتاجون لفرصة” والاردن تراث وتاريخ ومتحف وكنز ثري والتحدي المركزي “إقتصادي” بإمتياز وأولا والمطلوب “مأسسة” الاصلاح الاقتصادي وتوقف إرتباطه بالمسئول.
يدلنا سموه هنا بإختصار على ضربة البداية وإسمها “المؤسسية والبرامج” وعلى أساس الاستدراك فنحن”لم نعد نملك الوقت ولا الصبر” وعدو البشرية الحالي الفيروس كورونا لا أحد يعرف شكله بالعالم ويحاول العبث بعد سلسلة أزمات واجهها الوطن الغالي في الجوار العراقي والسوري وفي فاتورة الطاقة لكن مع وجود اللقاحات فرصة المواجهة أكبر.
….قالها سموه بتراث جده وبصمات والده مشيرا لعدم أهمية ان “يشبه الحسين” شكلا فقط، بل ان يحمل تلك المباديء التي حملها وتقصدها وهو يقرر تعريب الجيش .
نعم قالها سمو اميرنا الشاب والسؤال اليوم لنا :ماذا نحن فاعلون؟..متى نغادر مواقع المتفرجين والمستمعين؟.
أوجه بإسمي شخصيا وعائلتي وناخبي والاردنيين كل التقدير والامتنان والاحترام لسمو ولي العهد على “مشاركته الحيوية الهادفة” لنا وتلمسه إحتياجات الناس وعلى جرأة التشخيص ووضع سيناريوهات للمعالجة وتثبيت رسائل ثقتنا بالمستقبل فنحن وبلادنا كانت وستبقى في “الأيدي الأمينة”.
أدام الله الاردن حرا أبيا
وحفظ الله جلالة الملك المعظم عبد الله الثاني وجلالة الملكه رانيا المعظمة والأمة
واعان سمو ولي العهد ووفق إلى الخير خطاه.

عن haremna

شاهد أيضاً

التنمية – تطلب عدم مراجعة البريد لاستلام قسائم شرائية الا بعد وصول رساله نصيه لهم

هرمنا – بدأت وزارة التنمية الاجتماعية بتوزيع القسائم الغذائية في مختلف محافظات المملكة حيث تم …