أخبار عاجلة

مرض “إكس” وباء افتراضي يهدد البشر

هرمنا الاخباري-عمان

علق خبراء محليون ودوليون على تحذير منظمة الصحة العالمية مؤخرا من «الوباء إكس»، الذي يمكن أن يجتاح العالم ويؤدي إلى وفيات تفوق ضحايا جائحة كورونا بعشرين مرة، وفقا لتصريح مدير المنظمة تيدروس أدهانوم غيبريسوس، خلال حلقة نقاش بعنوان «الاستعداد لمرض إكس» بالمنتدى الاقتصادي العالمي في دافوس.
كما قال مستشار منظمة الصحة العالمية جون آرني روتنغن إن من المرجح أن يكون التفشي الوبائي التالي «أمرا لم نشهده من قبل
و»المرض إكس»، هو تهديد افتراضي غير معروف، يسعى العلماء لدراسة التدابير المضادة له، بما في ذلك اللقاحات والاختبارات، لنشرها في حال تفشيه في المستقبل.
ويؤكد الخبراء أنه إلى الآن ليس وباءً حقيقياً بعد، ولا يستخدم للإشارة إلى فيروس مكتشف حديثاً، بل هو مصطلح بات يستخدم من قبل الهيئات الصحية للإشارة إلى وباء افتراضي، تتجهّز الدول لمجابهته، في حال ظهوره.
وفي المتابعة قال رئيس المركز الوطني لمكافحة الأوبئة والأمراض السارية الدكتور عادل البلبيسي إن العالم على مدار سنوات يدخل في مواجهة وباء، ومن ذلك على سبيل المثال «انفلونزا الطيور والسارس وكورونا وغيرها
وأشار إلى أن ضرورة أن نكون مستعدين لمواجهة أي طارئ من خلال التعاون ما بين الدول وخاصة في مرحلة الاكتشاف لأي فيروس أو مرض معدٍ. وأكد «نحن بالطبع على تواصل مباشر مع منظمة الصحة العالمية لأي طارئ إضافة إلى العلاقات الممتدة مع مراكز الأمراض في العالم».
وشدد البلبيسي على أنه لا شيء جديدا في أمراض الشتاء لهذا العام، وأن نسب الإصابة المسجلة ضمن المستوى المعروف، موضحا أن نسبة الإصابة بفيروس كورونا لا تتجاوز 2- 3 ٪ من العينات المفحوصة، وأن 35 ٪ من العينات تشير للإصابة بالانفلونزا الموسمية، وأن الفيروس المخلوي يسجل 22 ٪ من الإصابات.
وأشار إلى أن الأمراض التنفسية اعتيادية جدا، وأنها تقريبا بذات النسب الماضية، إن لم تكن أقل، مؤكدا عدم تسجيل حالات من المتغير الجديد لكورونا حتى الآن.
إلى ذلك، ذكر تقرير أعده باحثون في مركز جونز هوبكنز للأمن الصحي، تحت عنوان «خصائص مسببات الأمراض الوبائية»، أن وباء «إكس» القادم هو على الأرجح مرض تنفسي ينتشر بفيروس معدٍ خلال مدة الحضانة أو عندما تكون الأعراض على المصاب خفيفة.
وقال اختصاصي المناعة من جامعة جون هوبكنز جورج الأسمر إن المرض إكس هو على الأرجح فيروس يمكن أن ينتشر في الهواء.
وحسب التقرير فإن الفيروسات من بين العوامل المرشحة البارزة في التسبب بالوباء القادم، وذلك بسبب ارتفاع معدلات التحور لديها إلى جانب نقص الأدوية المضادة للفيروسات ذات القاعدة العريضة على عكس البكتيريا.
ووفق العلماء فإن مرض «إكس» إما أنه مرض من صنع بشري عن طريق سلاح بيولوجي، وهذا خطير لأنه سيكون جديدا وينتشر بين البشر فلا مقاومة له، وإما أن يكون ناتجا عن بكتيريا أو فيروسي موجود حاليا في الطبيعة، ولكنه يمر بطفرة جينية تجعله خطيرا وسهل الانتقال وقاتلا، مثل الإنفلونزا الإسبانية التي اجتاحت العالم بعد الحرب العالمية الأولى، أو فيروس نقص المناعة البشرية المكتسب «الإيدز»، أو أنه مرض يصيب الحيوانات، ولكنه يتحوّر ليصبح قادرا على الانتقال للبشر بسهولة، مثل إنفلونزا الطيور.
وقال الأسمر إن الهدف من تحذير منظمة الصحة العالمية للعالم من هذا المرض هو دفع الدول للاستعداد، ما يتطلب «التزاما متجددا» بتعزيز الرعاية الصحية الأولية، فضلا عن البحث والتطوير لاختبار الأدوية والأدوات الأخرى.
وحول وجود ارتباط بين كورونا والمرض إكس، قال الأسمر إن هناك اعتقادا بأن مرض إكس يمكن أن يكون فيروساً تاجياً مثل سارس-كوفيد-2، الفيروس الذي يسبب كوفيد 19، أو أنه سلالة جديدة من الإنفلونزا.
وأضاف «لا يستطيع أحد أن يتنبأ متى يظهر المرض، ولكن بسبب عوامل كثيرة أهمها التغير المناخي من المحتمل أن تكون هناك أوبئة ومن الصعوبة بمكان تحديد الوقت والزمان، وما هو وما أعراضه، لكن الظروف التي نراها أمامنا تجعل الأمر مرجحاً بشكل كبير». الدستور – كوثر صوالحة

شاهد أيضاً

العواد : مبيعات حلويات العيد انخفضت 50 % خلال العيد

هرمنا الاخباري-نقيب أصحاب المطاعم ومحلات الحلويات عمر العواد أن بيع حلويات العيد انخفض بنسبة لا …