أخبار عاجلة

الشعب الفلسطيني يقارع الصهاينة وحيدا.. شفيق عبيدات

هرمنا الاخباري – عمان

ليست مجزرة مدينة جنيين ومخيمها ارتكبتها قوات الاحتلال الصهيوني قبل يومين هي الاخيرة ولن تكون الاخيرة في وجود حكومة صهيونية متطرفة ارهابية عنصرية وفي ظل صمت عربي واسلامي ودولي يشجع هذه الحكومة الصهيونية على ارتكاب المجازر يوميا بحق هذا الشعب العربي الفلسطيني المناضل والمقاوم .
لقد ارتكب الصهاينة المحتلين للأرض الفلسطينية منذ عام 1948 العديد من المجازر من اهمها قسوة واجراما مذبحة دير ياسين ومذبحة مخيم صبرا وشاتيلا في بيروت العاصمة اللبنانية , ومذابح الخليل والقدس ونابلس وغزة وغيرها من المذابح ,ولم يعاقب الكيان الصهيوني على هذه الجرائم على الرغم من صدور قرارات من الامم المتحدة ومجلس الامن تطالب الكيان الصهيوني بالتوقف عن هذه المذابح والتوقف عن الاجراءات الاحادية في الضفة الغربية والاجراءات العقابية ضد الاهل المقاوم في قطاع غزة.
ان الاستنكار والشجب والادانة من الدول العربية والاسلامية ودول العالم لما يقوم به الكيان الصهيوني من مذابح واغتيالات واعتقالات لأبناء الشعب الفلسطيني واقتحام المسجد الاقصى يوميا من قبل المستوطنين الارهابيين المتطرفين وبعض المسؤولين الصهاينة … لا يجدي نفعا ولا يمنع الصهاينة من تكرار الاجراءات الارهابية والمذابح والقتل والاغتيالات والاعتقالات لان الصهاينة يعرفون ردود الفعل العربية والاسلامية ولا يعترفوا بقرارات الامم المتحدة ومجلس الامن وانهم يدركون ان لهم دعم وسند من امريكا وبعض الدول الاوروبية .
الكيان الصهيوني لا يعترف بالمعاهدات السلمية ولا بالمواثيق والاعراف الدولية التي وقعوا عليها ويتنكرون لها وخاصة المعاهدات السلمية التي وقعوها مع بعض الدول العربية , ويتحدون هذه الدول يوميا بارتكاب المجازر بحق ابناء الشـــعب الفلسطيني ويدركون ان رد الفعل العربي هو الاستنكار والشجب والادانـــة … الى متى تنتظر هذه الدول الم يفذ صبرها من افعال الصهاينة اليس

من حق الشعب المذبوح والمحاصر , ان تتخذ الدول الموقعة على معاهدات السلام مع هذا الكيان موقفا صارما بإلغاء الاتفاقيات وطرد سفراء العدو الصهيوني منها .
وهنا اتساءل اذا لم تقوم الدول العربية باتخاذ قرارت تردع العدو الصهيوني … فاين محور المقاومة كما نعلم فلماذا لا يتحرك لان هذا الكيان لا يفهم لغة السلام ولا لغة المعاهدات والمواثيق لكنه يعرف ان المقاومة الفلسطينية والعربية اذا قامت بفعل مقاوم بقصف المدن الفلسطينية المحتلة عام 1948 التي يسكنها الصهاينة ساعتها يرتدع العدو ولا يجرؤ باعادة هذه المذابح ضد الشعب الفلسطيني الشقيق .

شاهد أيضاً

مشروع انشاء خط قطار يربط بين مدينتي الزرقاء وعمان ومطار الملكة علياء الدولي

هرمنا – بدأ النقل بالسكك الحديدية في الأردن مطلع القرن العشرين ابان أن قامت الدولة …