أخبار عاجلة
الرئيسية / مقالات / الكلام الذي نريده من الجميع لعام 2020

الكلام الذي نريده من الجميع لعام 2020

الدكتور زيد احمد المحيسن
اذا اردنا ان ننهض بهذا الوطن نحو معارج التقدم والازدهار والرفعة وان تتحول امالنا واحلامنا الى حقيقة فان اول ماعلينا عمله هو ان نستيقظ من هذا الحلم الجميل وننطلق به الى عمل حقيقي فهل العام الجديد يكون لنا بمثابة جرس التنبيه للعمل معا ولنبني مداميك الوطن في كافة المجالات بجهد جماعي يساهم الجميع فيه فالتجديد سمة من سمات الكون فالذي لايجدد ذاته باستمرار يسهل تبدده

يقول احد المفكرين ‘ الوطنية خدمة وتضحية لا كلمات جوفاء ‘
ننظر من حولنا من الامم والشعوب عن سر نهضتها ونتساءل بمراره ماذا اصابنا وماذا اصاب امتنا العربيه والاسلاميه ولماذا نحن لانزال في ذيل القافله ؟ وما اسباب هذا التراجع والتخلف في ركب الحضارة الانسانيه ؟ ومتى نتقدم ولو خطوة الى الامام يعقبها خطوات ؟ هل العله في تركيبتنا البنيويه ؟ اما اوضاعنا السياسيه ام الاجتماعيه ام ماذا؟ هل جيناتنا فيها خلل طبيعي ؟كل هذه التساولات المشروعه تتبادر الى ذهن كل من يفكر في حاضر امته ومستقبلها –ومن عملية استقراء بسيطه لتجارب الامم المتقدمه تجد ان كل امه كانت لها معوقاتها الحضاريه واستطاعت بوجود الارادة والعزيمة الصادقه ان تتجاوز الصعاب وان تنفض الغبار عن كواهلها وان تستيقظ من سباتها العميق وتنهض و تندفع بحرارة الى الامام وتبني مجتمعها الصناعي والزراعي والخدمي ولم تكتفي بذلك بل اصبحت تنافس الاخرين واصبح لها اسم بين دول العالم المتقدم واصبحت تجربتها تدرس في المعاهد والجامعات العريقه –لقد امنت هذه الامم بان الانسان هو سر التقدم وهو المحرك الاساسي لاي نهضة كانت صناعيه ام زراعيه ام خدميه لهذا اهتمت بالانسان تعليما وتدريبا وتثقيفا وذلك من خلال ايفاد هولاء الطلبه الى جامعات العالم المتقدم للاطلاع والتعلم والتدرب على عناصر النهضة لديهم واستطاعو هولاء بعد عودتهم من الخارج ان يحدثوا حراك مجتمعي وثقافه نهضوية جديده في الاسلوب والمنهج العلمي ونشروا ثقافة الابداع وثقافة العمل الجماعي وثقافة فن ادارة الوقت وثقافة اتقان العمل وعملوا على رعاية الابداع والمبدعين ورسموا خارطة طريق لحياتهم ووضعوا اهدافا قابلة للتنفيذ وبداوا بوضع الاولويات في التنفيذ ومدة زمنيه لكل مجال ومشروع فاسسوا البنى التحتيه للحياة من طرق وصناعة وزراعه وفتحوا بلادهم للاستثمار بعد ان اعدوا التشريعات المتقدمه لعمليات الاستثمار وقبل هذا وذاك وضعوا كل عمل امام الناس بكل وضوح ونزاهه وشفافيه –ان النهضه لاتخلقها الا السواعد المؤمنه بالاوطان –وان النهضه لايمكن لها ان تقوم الابوجود الرجال المؤمنين بثرى الوطن المكرسين فكرهم وجهدهم وعرقهم لبناء مجتمعاتهم واوطانهم المستنده الى ارثها الحضاري و رؤيتها المستقبليه الواضحة المعالم والتى هي بمثابة البوصله التى توجهها الى بر الامان وشاطئ النجاه –ان بناء ثقافة العمل الجماعي تعمل على تنمية التلاحم الوطني وتكرس الولاء للمؤسسه التى يعمل فيه والدوله التى تحتضن هذه الموسسه –لقد ادركت هذه الامم اهمية التعليم واهمية نقل التكنولوجيا ودورها في نهضة الامة ورفعتها فعملت على نقل التكنولوجيا وبدات بالعمليات التصنيع التشاركي مع دول متقدمه وبعد ان شعرت هذه الدول ان بمقدورها ان تمضي بمفردها في عمليات التصنيع بادرت الى وضع سياسات التصنيع الوطني المحض وبايدي وطنيه وساهمت في نقل البلاد من التخلف الى التقدم ومن المستورد للتكنولوجيا الى المصدر لها كل ذلك ما كان له ان يتم لولا وجود الارادة والعزيمه المؤمنه والقادرة على التغيير نحو الافضل فلنبد بتحريض الامة على العلم والعمل وبث الوعي لعوامل النهوض وكفى جلدا للذات ولنترك عقارب الساعة تندفع نحو الامام فالأرادة موجودة لدينا جميعا والهمة عاليه وهي الوقود والمحرك الاساسي للانطلاق نحو فجر الاصلاح والتغيير نحو المستقبل المنشود لنا ولابنائنا من بعدنا فكل شعب عليه ان يصنع تاريخه ومجده وتقدمه بوسائله الخاصه وبايديه وافكاره – وهذا الوطن رسم حدوده قوافل الشهداء منذ فجر التاريخ حتى شهداء الامس – يقول المصلح الكبير جمال الدين الافغاني ” لن تنبعث شرارة الاصلاح الحقيقي في وسط الظلام الحالك الا اذا تعلمت الشعوب العربية وعرفت حقوقها ودافعت عنها بالثورة القائمة على العلم والعقل . لقد فقدت الكلمات معانيها في مجتمعاتنا العربية كما فقد الانسان قيمته وانطفأت شمس الحقيقة وخيم الظلام واليأس وعندما يسقط الانسان وتسقط الكلمة يفقد الوجود شكله ومضمونه الانساني كل ذلك ضاعفته الهزائم والنكبات المتتالية وهو بدوره يصنع المزيد من الهزائم ان انتصار واحد لهذه الامة تحققه يعيد الينا جميعا الثقة بانفسننا يعيد الى الانسان العربي قيمته وللكلمات معانيها ونحن جزء من هذا الصرح العربي الكبير لهذا فلنبدأ بالكلمة الجريئة الصادقة انها الخطوة الاولى على طريق الاصلاح وعنوان التغيير الجذري .

شركة جت

عن haremna

شاهد أيضاً

إدارة السمعة وفوائد الأزمة ..المحامي بشير حسن المومني

لا نريد أن نتحدث عن المكاسب المعنوية والسياسية والأمنية الاستراتيجية العظيمة التي حققها الأردن على …