أخبار عاجلة

رسالة من طفلين يتيمين للقاضي الدكتور محمد الشمايلة

هرمنا الاخباري – خالده الختاتنه

رسالة من طفلين يتيمين للدكتور القاضي محمد ياسين الشمايله رئيس محكمة التركات بكلمات نابعة من القلب ..

تقف الكلمات لتقدم عظيم الشكر وكل الامتنان لملاك وجد بيننا الدكتور القاضي محمد ياسين الشمايله رسالة شكر من قلوب ايتام لا حول لنا ولا قوة بعد فقداننا السند ابونا ونحن مازلنا صغارنا على مقاعد الدراسة ابلغ من العمر 13 عاما واخي 10 سنوات لنصبح بارادة الله بلا اب فقد اختاره الله ليكون عنده وان شاء الله بالجنه مع الاطهار الابرار وقفنا عاجزين من اين نبدا المشوار من جديد ونحن كنا كل اتكالنا بعد الله على ابينا الان نحن صغار نريد من يرشدنا يمسك بيدنا لبر الامان فالمشوار امامنا طويل ونحن نقف اليوم من بداية الطريق لنسير بطريق مجهول لا نعرف اين نصل …

رحل ابي وتركنا بجرح ينزف ودموع لن تجف فقد توقف مصدر الرزق الذي نعيش منه لاجراءات طويله يجب عملها ليعود لنا راتب نستطيع اكمال تعليمنا من خلاله والعيش به فلا مورد لنا اخر سوى راتب ابي ..

دعوة اليتيم الان ستلاقي صداها عن العظيم الاعظم رب السموات والارض وتعلمت اليوم بان دعوة اليتيم المقهور فاقد الاب الحنون لن تذهب فما اعظم ان تمسح على راس يتيم وانت اليوم يدك البيضاء مسحت دموع الحزن والخوف من المجهول لتعيد الاطمئنان لقلوب صغيره عادت لها دقات الحياة …

فمن لا يشكر الناس لا يشكر الله ليقف امامنا عظيم بقدره ومكانته ملاك على الارض بهيئة انسان ساعدنا وساندنا بكل تفاصيل المعامله انار لنا طريق اظلم لوقت تائهون لا ندري اين نتجه ولا اي طريق نسلك فقد اعاد لنا الامل بيوم مشرق كله امل بريق الامل عاد يضيء بوجود انسان لا وصف له لم يكن يتعامل كمسؤول تاتي اليه المعامله ليوقعها وينتهي دوره لالالا يمسك المعامله بيديه الطاهرتين بصفاء قلبه الابيض بحبه لعمل الخير ليس معنا فقط بل لكل من يدخل مكتبه او مكان عمله لا مشكله لاي احد الا وتنتهي بوجوده ومتابعته شخصيا” ..

لا نعرفه ولا يعرفنا ولكن الانسانيه ابت الا ان يمتلك صفاتها انجز المعامله بوقت قياسي لنحصل على مانستحق من مال ابينا الذي تركنا وحيدون بالحياة بلا سند والاب هو السند مع وجود الاقرباء من اعمام واخوال الا ان اليتم يتم الاب ….

الله عز وجل وقف معنا بان كان الدكتور محمد الشمايله امامنا فكم انت انسان قبل ان تكون مسؤول ونشكر الله بانك مسؤول فالمسؤولية امانه تعلمنا من والدي العطاء وتقدير الناس ومعرفة الصح من الخطا ومعرفة من يستحق منا الثقة والاحترام والتقدير ووجدنا انفسنا بفضل الله وبفضل القاضي الدكتور العظيم الانسان ملاك الرحمة والانسانية نسير بخطا ثابته لطريق اظلم ولكنه عاد للنور لنسير عليه بهدف وضعناه بان نكون كما ارادنا ابي لنحقق حلمه الذي رسمه لنا لنكون فخرا له بان نحصل على شهادات علمية ونسلك طريق المحبه …

شكرا ونعجز عن الشكر للقاضي الشمايله فانت لا مثيل لك ونشكر الله وجلالة الملك بان يكون الرجل المناسب بالمكان المناسب هي فضل من الله دعوة اطفال فقدو حنان الاب ومصدر الامن والامان ….نور واحمد امجد الختاتنه

شاهد أيضاً

إنزال المساعدات ووقاحة الإشاعات والتعليقات

هرمنا الاخباري- بقلم الإعلامي العميد المتقاعد هاشم المجالي .…………..في احد اللقاءات المميزة التي كان لي …